منتدى موظفي قطاع العدالة الجزائريين

مرحبا بك
سعدنا بك
نتمنى لك أطيب الأوقات بيننا وإن شاء الله تجد كل تعاون
وإخاء وفائدة من الجميع
ننتظر مشاركاتك
منتدى موظفي قطاع العدالة الجزائريين

فضاء لتبادل الأفكار و الاقتراحات، تبادل الخبرات ، النقاشات الجادة والهادفة، تحسين المستوى، الدفاع عن الحقوق الشرعية لموظفي القطاع ، نصائح قانونية


أول خطوة للتغيير : لنأخذ العبرة من

شاطر
avatar
nadia
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 256
نقاط التميز : 512
تقييم العضو : 23
تاريخ التسجيل : 20/12/2010
الموقع : الجزائر

أول خطوة للتغيير : لنأخذ العبرة من

مُساهمة من طرف nadia في الأربعاء ديسمبر 22, 2010 10:20 pm

[size=18]أشهر ( لا ) في تاريخ أمريكا.

[/size]

في أحد أمسيات شهر ديسمبر عام 1955 الباردة جمعت (روزا باركس) ذات البشرة السمراء

والتي تعمل خياطة حاجياتها وتجهزت للعودة إلى بيتها بعد يوم من العمل الشاق المضني ،

مشت روزا في الشارع تحتضن حقيبتها مستمدة منها بعض الدفء اللذيذ .

التفتت يمنة ويسرة ثم عبرت الطريق ووقفت تنتظر الحافلة كي تقلها إلى وجهتها ،

وأثناء وقوفها الذي استمر لدقائق عشر كانت (روزا) تشاهد في ألم منظر مألوف في أمريكا آنذاك ، وهو قيام الرجل الأسود من كرسيه ليجلس مكانه رجل أبيض ! .

لم يكن هذا السلوك وقتها نابعا من روح أخوية ، أو لمسة حضارية ،
بل لأن القانون الأمريكي آنذاك كان يمنع منعا باتا جلوس الرجل الأسود وسيده الأبيض واقف .

حتى وإن كانت الجالسة امرأة سوداء عجوز وكان الواقف شاب أبيض في عنفوان شبابه ،

فتلك مخالفة تُغرم عليها المرأة العجوز !! .
وكان مشهورا وقتها أن تجد لوحة معلقة على باب أحد المحال التجارية أو المطاعم مكتوب عليها
( ممنوع دخول القطط والكلاب والرجل الأسود) !!! .

كل تلك الممارسات العنصرية كانت تصيب (روزا) بحالة من الحزن والألم .. والغضب .

فإلى متى يعاملوا على أنهم هم الدون والأقل مكانة ...

لماذا يُحقرون ويُزدرون ويكونوا دائما في آخر الصفوف ، ويصنفوا سواء بسواء مع الحيوانات .

وعندما وقفت الحافلة استقلتها (روزا) وقد أبرمت في صدرها أمرا .

قلبت بصرها يمنة ويسرة فما أن وجدت مقعدا خاليا إلا وارتمت عليه وقد ضمت حقيبتها إلى صدرها
وجلست تراقب الطريق الذي تأكله الحافلة في هدوء .

إلى أن جاءت المحطة التالية ، وصعد الركاب وإذ بالحافلة ممتلئة ،
وبهدوء اتجه رجل ابيض إلى حيث تجلس (روزا) منتظرا أن تفسح له المجال ، لكنها ويا للعجب !!

نظرت له في لامبالاة وعادت لتطالع الطريق مرة أخرى !!!.ثارت ثائرة الرجل الأبيض ،
واخذ الركاب البيض في سب (روزا) والتوعد لها إن لم تقم من فورها وتجلس الرجل الأبيض الواقف .
لكنها أبت وأصرت على موقفها ، فما كان من سائق الحافلة أمام هذا الخرق الواضح للقانون إلا أن يتجه مباشرة إلى الشرطة
كي تحقق مع تلك المرأة السوداء التي أزعجت السادة البيض !!! .
وبالفعل تم التحقيق معها وتغريمها 15 دولار ، نظير تعديها على حقوق الغير !! .

وهنا انطلقت الشرارة في سماء أمريكا ، ثارت ثائرة السود بجميع الولايات ، وقرروا مقاطعة وسائل المواصلات ، والمطالبة بحقوقهم كبشر لهم حق الحياة والمعاملة الكريمة .

استمرت حالة الغليان مدة كبيرة ، امتدت لـ 381 يوما ، وأصابت أمريكا بصداع مزمن .
وفي النهاية خرجت المحكمة بحكمها الذي نصر روزا باركس في محنتها. وتم إلغاء ذلك العرف الجائر وكثير من الأعراف والقوانين العنصرية .


وفي 27 أكتوبر من عام 2001، بعد مرور 46 سنة على هذا الحادث ،
تم إحياء ذكرى الحادثة في التاريخ الأمريكي، حيث أعلن السيد ستيف هامب،
مدير متحف هنري فورد في مدينة ديربورن في ميتشيغن عن شراء الحافلة القديمة المهترئة
من موديل الأربعينات التي وقعت فيها حادثة السيدة روزا باركس
التي قدحت الزناد الذي دفع حركة الحقوق المدنية في أمريكا للاستيقاظ، بحيث تعدَّل وضع السود.
وقد تم شراء الحافلة بمبلغ 492 ألف دولار أمريكي.
و بعد أن بلغت روزا باركس الثمانين من العمر،
تذكر في كتاب صدر لها لاحقاً بعنوان القوة الهادئة عام 1994 بعضا مما اعتمل في مشاعرها آنذاك
فتقول : «في ذلك اليوم تذكرت أجدادي وآبائي، والتجأت إلى الله ، فأعطاني القوة التي يمنحها للمستضعفين.»
و في 24 أكتوبر عام 2005 احتشد الآلاف من المشيعين



الذين تجمعوا للمشاركة في جنازة روزا باركس رائدة الحقوق المدنية الأمريكية التي توفيت عن عمر يناهز 92 عاما.

يوم بكى فيه الآلاف وحضره رؤساء دول ونكس فيه علم أمريكا، وتم تكريمها بأن رقد جثمانها

بأحد مباني الكونجرس منذ وفاتها حتى دفنها وهو إجراء تكريمي لا يحظى به سوى الرؤساء والوجوه البارزة.

ولم يحظ بهذا الإجراء سوى 30 شخصا منذ عام 1852، ولم يكن منهم امرأة واحدة.

ماتت وعلى صدرها أعلى الأوسمة ، فقد حصلت على الوسام الرئاسي للحرية عام 1996، والوسام الذهبي للكونجرس عام 1999، وهو أعلى تكريم مدني في البلاد .

وفوق هذا وسام الحرية الذي أهدته لكل بني جنسها عبر كلمة ( لا ) ..
أشهر ( لا ) في تاريخ أمريكا ..


كل حدث تاريخي جلل .. وكل موقف كبير مشرف ،

كان وراءه شخصية مبادرة تؤمن بقدرتها على قهر ما اصطلح الناس على تسميته بـ ( المستحيل ) ! .
روزا لويس باركس - (عاشت بين 4 فبراير 1913- 24 أكتوبر 2005)

وبجانبها السيد مارتن لوثر كنج

فكيف يصبح المرء منا شخصية مبادرة ؟
كيف يمكن أن نصنع بأيدنا العالم الذي نحيا فيه ؟
avatar
Admin
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 485
نقاط التميز : 780
تقييم العضو : 5
تاريخ التسجيل : 13/11/2010

رد: أول خطوة للتغيير : لنأخذ العبرة من

مُساهمة من طرف Admin في الخميس ديسمبر 23, 2010 12:56 pm

بارك الله فيك أختي الكريمة
مثل و لا أروع و كا يقال مسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة
نتمنى من أمناء الضبط التواصل فيمابينهم لنشر فكرة بسيطة و هي جوهر العدالة
ما ضاع حق وراءه طالب
و بما أن من فئة الحقوقيين فلا نجهل القاعدة التي تقول أن الحق مطلوب و ليس محمول فلا تنتظروا أن يأتيكم حق بدون طلبه.
شكرا لك أختي مرة أخرى
دمت وفية لنا

avatar
M@kiz@rd
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 73
نقاط التميز : 240
تقييم العضو : 2
تاريخ التسجيل : 28/12/2010

رد: أول خطوة للتغيير : لنأخذ العبرة من

مُساهمة من طرف M@kiz@rd في الجمعة ديسمبر 31, 2010 5:41 pm

هذا ما نتمناه و هذا هو مبتغانا التواصل ثم التواصل
ترجو تحقيقه
avatar
general2009
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 82
نقاط التميز : 225
تقييم العضو : 0
تاريخ التسجيل : 28/12/2010

رد: أول خطوة للتغيير : لنأخذ العبرة من

مُساهمة من طرف general2009 في الجمعة ديسمبر 31, 2010 6:36 pm

موضوع جميل

قصة وعبرة

فلنعتبر منها
avatar
بليوس
عضو مؤهل للإشراف
عضو مؤهل للإشراف

عدد المساهمات : 1048
نقاط التميز : 1336
تقييم العضو : 115
تاريخ التسجيل : 30/12/2010

رد: أول خطوة للتغيير : لنأخذ العبرة من

مُساهمة من طرف بليوس في السبت يناير 01, 2011 5:54 pm

هذه هي سنن الحياة وبناء الحضارات فلا حق يقوم بدون المطالبة به فان
السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة..؟؟

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 27, 2017 7:49 pm