منتدى موظفي قطاع العدالة الجزائريين

مرحبا بك
سعدنا بك
نتمنى لك أطيب الأوقات بيننا وإن شاء الله تجد كل تعاون
وإخاء وفائدة من الجميع
ننتظر مشاركاتك
منتدى موظفي قطاع العدالة الجزائريين

فضاء لتبادل الأفكار و الاقتراحات، تبادل الخبرات ، النقاشات الجادة والهادفة، تحسين المستوى، الدفاع عن الحقوق الشرعية لموظفي القطاع ، نصائح قانونية


السؤال السادس عشر

شاطر
avatar
sami
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 3681
نقاط التميز : 7142
تقييم العضو : 446
تاريخ التسجيل : 17/02/2011

السؤال السادس عشر

مُساهمة من طرف sami في السبت أغسطس 04, 2012 12:02 am

س 16/ من أكثر الأنبياء ذكراً بالقرآن وكم ذُكر من مرة؟
avatar
donia
عضو مؤهل للإشراف
عضو مؤهل للإشراف

عدد المساهمات : 1481
نقاط التميز : 3804
تقييم العضو : 265
تاريخ التسجيل : 28/04/2012
الموقع : علمت أن رزقي لن يأخذه أحد فأطمأن قلبي وعلمت ان عملي لا يقوم به غيري فاشتغلت به وحدي وعلمت أن الله مطلع علي فاستحييت أن يراني عاصيا وعلمت أن الموت ينتظرني فأعددت الزاد للقاء ربي

رد: السؤال السادس عشر

مُساهمة من طرف donia في السبت أغسطس 04, 2012 12:05 am

هو كليم الله موسى عليه السلام وذكر في القرآن 126 مرة ، والله اعلم وصح صحوركم .
avatar
أبو الهيثم
نائب مدير المنتدى

عدد المساهمات : 2459
نقاط التميز : 4403
تقييم العضو : 432
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

رد: السؤال السادس عشر

مُساهمة من طرف أبو الهيثم في السبت أغسطس 04, 2012 2:05 am



هو سيدنا موسى عليه السلام.

فإن أكثر الأنبياء ذكا باسمه في القرآن هو موسى عليه وعلى جميع الأنبياء الصلاة والسلام، وقد تكرر اسمه في القرآن ستا وثلاثين ومائة مرة،

136 مرة


كما قال محمد فؤاد عبد الباقي في المعجم المفهرس لألفاظ القرآن، ولعل من حكم تكرار اسمه في القرآن أن الله تعالى فصل في حياة موسى ما لم يفصل في حياة الأنبياء الآخرين، فقد ذكر مراحل حياته من الطفولة، وما تعرض له من الفتون،


وأمر أمه برضاعه ووضعه في التابوت وإلقائه في البحر، ثم ذكر رضاعها له بعد الوصول لبيت فرعون، ثم ذكر مراحل من شبابه ومنها: قصته مع الرجلين وذهابه لمدين ومكثه فيها وبعثته بعد ذلك، وفصل في دعوته للكفار كفراً مطبقاً وهم الأقباط ودعوته للمتدينين المنحرفين وهم بنو إسرائيل،

وذكر هلاك فرعون وقومه وقصته مع السحرة ثم معاناته مع قومه بعد عبورهم البحر وبعد عبادتهم العجل وبعد تحريضهم على الذهاب للأرض المقدسة إلى غير ذلك،

وفي فتاوى الشبكة الإسلامية معدلة - (ج 6 / ص 1309)
ولعل أيضاً من أسباب تكرار قصة موسى مع فرعون أكثر من غيرها، وجود التناسب الكبير بين شريعة موسى وشريعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وبين كتابيهما ولهذا يكثر في القرآن ذكر موسى وكتابه وبعده ذكر القرآن العظيم.
كما قال الله تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْراً لِلْمُتَّقِينَ* الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ* وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ أَنْزَلْنَاهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ [الأنبياء:48-49-50].
وكما في آية الإسراء.

قال ابن القيم رحمه الله تعالى، في كتابه جلاء الأفهام 1/152: ولهذا يذكر الله سبحانه وتعالى قصة موسى عليه السلام ويعيدها ويبديها ويسلي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما يناله من أذى الناس: لقد أوذي موسى بأكثر من هذا فصبر. فتأمل هذا التناسب بين الرسولين والكتابين "الشريفين". انتهى مختصراً.

والله اعلم


pedro
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 252
نقاط التميز : 265
تقييم العضو : 15
تاريخ التسجيل : 09/04/2012

رد: السؤال السادس عشر

مُساهمة من طرف pedro في السبت أغسطس 04, 2012 1:13 pm

هو موسى عليه السلام.وذكر في القرآن 136 مرة

avatar
أبو ياسر
مشرف سابق
مشرف سابق

عدد المساهمات : 1519
نقاط التميز : 2716
تقييم العضو : 99
تاريخ التسجيل : 28/02/2011
الموقع : لا دار بعد الموت يسكنها ... إلا التي كان قبل الموت يبنيها

رد: السؤال السادس عشر

مُساهمة من طرف أبو ياسر في السبت أغسطس 04, 2012 6:05 pm

هو كليم الله موسى عليه السلام
avatar
sami
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 3681
نقاط التميز : 7142
تقييم العضو : 446
تاريخ التسجيل : 17/02/2011

رد: السؤال السادس عشر

مُساهمة من طرف sami في الأحد أغسطس 05, 2012 12:46 am

جواب السؤال السادس عشر

من أكثر الأنبياء ذكراً بالقرآن وكم ذُكر من مرة؟


أبو عرب كتب:

هو سيدنا موسى عليه السلام.

فإن أكثر الأنبياء ذكا باسمه في القرآن هو موسى عليه وعلى جميع الأنبياء الصلاة والسلام، وقد تكرر اسمه في القرآن ستا وثلاثين ومائة مرة،

136 مرة


كما قال محمد فؤاد عبد الباقي في المعجم المفهرس لألفاظ القرآن، ولعل من حكم تكرار اسمه في القرآن أن الله تعالى فصل في حياة موسى ما لم يفصل في حياة الأنبياء الآخرين، فقد ذكر مراحل حياته من الطفولة، وما تعرض له من الفتون،


وأمر أمه برضاعه ووضعه في التابوت وإلقائه في البحر، ثم ذكر رضاعها له بعد الوصول لبيت فرعون، ثم ذكر مراحل من شبابه ومنها: قصته مع الرجلين وذهابه لمدين ومكثه فيها وبعثته بعد ذلك، وفصل في دعوته للكفار كفراً مطبقاً وهم الأقباط ودعوته للمتدينين المنحرفين وهم بنو إسرائيل،

وذكر هلاك فرعون وقومه وقصته مع السحرة ثم معاناته مع قومه بعد عبورهم البحر وبعد عبادتهم العجل وبعد تحريضهم على الذهاب للأرض المقدسة إلى غير ذلك،

وفي فتاوى الشبكة الإسلامية معدلة - (ج 6 / ص 1309)
ولعل أيضاً من أسباب تكرار قصة موسى مع فرعون أكثر من غيرها، وجود التناسب الكبير بين شريعة موسى وشريعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وبين كتابيهما ولهذا يكثر في القرآن ذكر موسى وكتابه وبعده ذكر القرآن العظيم.
كما قال الله تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْراً لِلْمُتَّقِينَ* الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ* وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ أَنْزَلْنَاهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ [الأنبياء:48-49-50].
وكما في آية الإسراء.

قال ابن القيم رحمه الله تعالى، في كتابه جلاء الأفهام 1/152: ولهذا يذكر الله سبحانه وتعالى قصة موسى عليه السلام ويعيدها ويبديها ويسلي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما يناله من أذى الناس: لقد أوذي موسى بأكثر من هذا فصبر. فتأمل هذا التناسب بين الرسولين والكتابين "الشريفين". انتهى مختصراً.

والله اعلم


    الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 5:41 pm